أخبار محلية

مدينة الملك عبدالله تطلق المرحلة الرابعة من مبادرة توطين تقنيات الطاقة المتجددة

أطلقت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة المرحلة (4) من مبادرة توطين تقنيات الطاقة المتجددة عبر طرح كراسات لطلب العروض عبر منصة “اعتماد”.

وتهدف المبادرة إلى توطين وتطوير وبرهنة تقنيات واعدة في مجال الطاقة المتجددة، من خلال العمل مع الجامعات ومراكز الأبحاث وشركات القطاع الخاص لتقديم حلول تقنية مبتكرة لإنتاج وتخزين الطاقة وإيجاد الحلول للتعامل مع تحديات الظروف البيئية القاسية في المملكة ، إضافة إلى تطوير التقنيات المناسبة للطاقة المتجددة بغرض تحقيق مزيج طاقة وطني متوازن وتعزيز نمو شركات القطاع الخاص في هذا المجال لتمكينها من التنافس إقليميا وعالميا.

وتشتمل مبادرة توطين التقنيات على “برنامج تطوير النموذج الأولي لتقنيات الطاقة المتجددة” و “برنامج تطوير منتج للطاقة المتجددة” و “برنامج دراسة الجدوى لتوطين تقنيات لطاقة المتجددة وتسويقها” و “برنامج برهنة توطين تقنيات الطاقة المتجددة وتسويقها” حيث تم تصميم البرامج لتشتمل على جميع مراحل تطوير التقنيات ابتداء من النموذج الأولي ومرورا بتطوير المنتج إلى مرحلة التسويق بحيث تستهدف عدة شرائح تشمل الجامعات ومراكز الأبحاث وشركات القطاع الخاص.

وأشار الدكتور خالد السلطان رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة إلى أن هذه المبادرة تركز على دعم المحتوى المحلي للطاقة المتجددة. مشيرا إلى أن المملكة تعمل على بناء قطاع طاقة متجددة مستدام بدعم ومتابعة مباشرة من قبل الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة لتشتمل على توطين الصناعات والخدمات والتقنيات وتأهيل الكوادر البشرية وإدخال الطاقة البديلة ضمن مزيج الطاقة الوطني مع ضرورة إيجاد مزيج متوازن من الطاقة التقليدية والطاقة البديلة في المملكة لتحقيق النمو والازدهار وتعزيز أمن الطاقة تحقيقا لتوجهات المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد.

وذكر المهندس هشام صميلي مساعد رئيس قطاع المحتوى المحلي وتطوير القدرات بأن المبادرة تعتبر جزءا من جهود زيادة المحتوى المحلي في مجال تقنيات الطاقة المتجددة بالمملكة. مضيفا إلى أن مثل هذه المشاريع تعد تجربة ثرية لكل من مقدمي العروض والمشاركين في البرامج ومستخدمي التقنيات ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى