أخبار دولية

وزير الشؤون الإسلامية يعقد جلسة مباحثات رسمية مع وزير الشؤون الدينية الإندونيسي بالعاصمة جاكرتا

عقد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، اليوم الأحد الرابع والعشرين من شهر شعبان لعام 1443هـ، بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، جلسة مباحثات رسمية مع معالي وزير الشؤون الدينية بجمهورية إندونيسيا الأستاذ ياقوت خليل قماس، في إطار زيارته الرسمية للجمهورية.
وفي مستهل جلسة المباحثات نقل معالي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ سلام وتحيات القيادة الرشيدة لحكومة وشعب اندونيسيا الشقيق، كما شكر معاليه وزير الشؤون الدينية على الدعوة الكريمة و الحفاوة وكرم الضيافة الغير مستغرب على الأشقاء في إندونيسيا، مشيدًا بالتطور الكبير الذي تشهده جمهورية إندونيسيا في مختلف المجالات، ومتمنيًا لها ولقيادتها دوام التوفيق والتقدم.
وبين معاليه أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين- حفظهما الله- تحمل لواء خدمة الإسلام ونشر قيم الوسطية والاعتدال وتصحيح فهم الخطاب الديني، والعناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما، مشيرًا معاليه إلى أن الوزارة وبتوجيهات ودعم القيادة الحكيمة بالمملكة تسعى دائماً لمد جسور التواصل والتعاون مع الوزارات والمؤسسات والمشيخات الإسلامية بالعالم اتساقًا مع الرسالة السامية التي تضطلع بها.
وجدد معاليه التأكيد على التعاون المتميز بين المملكة وجمهورية إندونيسيا الشقيقة في مختلف المجالات ومنها الشؤون الإسلامية لتحقيق الرؤى والتطلعات وكل ما يحقق الأمن والتقدم والرقي للبلدين، مشيداً بما تحقق خلال الجلسة من مشاورات تعزز مسيرة الجهود التي تبذلها الوزارتين لتحقيق ما تتطلع له القيادة العليا في البلدين الشقيقين.
من جانبه، نوه معالي وزير الشؤون الدينية بجمهورية إندونيسيا بجهود المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين- حفظهما الله- لخدمة الإسلام والمسلمين بالعالم ومسلمي إندونيسيا على وجه الخصوص، مؤكداً أن المملكة تعد إنموذجا فريدًا في نشر السلام والمحبة والوئام.
وأكد الوزير “ياقوت” هذه اللقاءات والمشاورات التي تمت في محافظة جدة واليوم في جاكرتا لتعزيز ومواصلة العمل المتميز بين الوزارتين لخدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال، والأستفادة من خبرة المملكة الطويلة في مجال العناية بالمساجد ونشر الدعوة والاهتمام بالقرآن الكريم طباعة وتعليمًا ونشراً.
وجدد “ياقوت“ الترحيب بالزيارة الرسمية التي يقوم بها للوزير ” آل الشيخ ” لبلده الثاني جمهورية إندونيسيا والتي لاقت ترحيبًا كبيراً من الحكومة والقيادات الدينية والشعب الإندنوسي الذي يقدر دور المملكة الرائد والمتميز في خدمة الإسلام والحرمين الشريفين وقاصديهما.
يشار إلى أن الجلسة تناولت مناقشة عدد من المسائل المتعلقة بمجالات التعاون المشترك في الشؤون الإسلامية ونشر منهج الوسطية والاعتدال والتصدي للغلو والتطرف في ضوء بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين الشقيقين في كل ما يخدم الإسلام والمسلمين.
حضر جلسة المباحثات الرسمية سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية إندونيسيا الاستاذ عصام بن أحمد الثقفي، وكبار المسؤولين بالوزارتين، وفي ختام الجلسة تبادل الوزيران الهدايا التذكارية والتقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى