أخبار دولية

وزير الشؤون الإسلامية يستقبل رئيس وأعضاء الجمعية المحمدية في إندونيسيا

استقبل معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، في مقر إقامته بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، رئيس الجمعية المحمدية بجمهورية إندونيسيا الدكتور شفيق مغني، وعدد من قيادات الجمعية، وذلك على هامش زيارته الرسمية لإندونيسيا تلبية للدعوة الموجهة من وزير الشؤون الدينية الإندونيسي.

وتناول اللقاء بحث عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك لاسيما ما يتصل بمجالات العمل الإسلامي، ومناقشة سبل التعاون بين الوزارة والجمعية، ورغبة الجمعية الاستفادة من تجربة المملكة في نشر الوسطية والاعتدال والتصدي للغلو والتطرف.

وخلال اللقاء استعرض رئيس الجمعية المحمدية في إندونيسيا أعمال وبرامج ومنجزات الجمعية التي يتبعها أكثر من 45 مليون شخص في مختلف مدن وأقاليم إندونيسيا.. كما أشاد بالدور الرائد الذي يقوم به خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ في خدمة الإسلام والمسلمين بالعالم، والعناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، معبرًا عن تقديره العميق لهذه الجهود التي تبذلها القيادة السعودية لخدمة المسلمين بالعالم.

وعبر “شفيق” عن رفض واستنكار الجمعية المحمدية للهجمات التي تقوم بها الميليشيات الحوثية لاستهداف الحرمين الشريفين وأراضي المملكة بالصواريخ والطائرات المسيرة، مؤكدا أهمية أن يضطلع المجتمع الدولي بدوره في التصدي لهذه الأعمال المستنكرة.. منوهاً بالزيارة الرسمية لمعالي وزير الشؤون الإسلامية لجمهورية إندونيسيا، والتي وصفها بالمهمة لشحذ الهمم للعمل على نشر الاعتدال والوسطية.

وفي ختام اللقاء قدّم معالي وزير الشؤون الإسلامية، لرئيس الجمعية المحمدية بإندونيسيا، مصحفًا فاخرًا من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، والتُقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.. كما حضر اللقاء من الجانب الإندونيسي الأمين العام للجمعية الدكتور عبدالمعطي، ورئيس العلاقات العامة والتعاون الدولي بالجمعية الدكتور محيي الدين جنيدي، ورئيس الجامعة المحمدية بجاكرتا الدكتور مأمون مراد، ورئيسة المنظمة النسائية بالجمعية الدكتورة أنيسيا كومالا، ووكيلة عميد كلية العلوم الإسلامية التابعة للجمعية الدكتورة فاطمة نور فؤاد، ومن الجانب السعودي حضر وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الشيخ عواد بن سبتي العنزي، ووكيل الوزارة لشؤون المطبوعات والبحث العلمي الشيخ عبدالعزيز بن محمد الحمدان، والمستشار بوكالة الشؤون الإسلامية الشيخ محمد بن عبدالواحد العريفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى