أخبار محلية

إكمال تشغيل المسارات الرئيسية تجريبياً لمنظومة حافلات المدينة

في سياق الجهود الرامية لتعزيز النقل العام لخدمة السكان والزوار

أكملت هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تشغيل المسارات الرئيسة تجريبياً لمنظومة حافلات المدينة والتي يجري تشغيلها من قبل إحدى شركات النقل المتخصصة، وذلك في إطار تعزيز خدمات النقل العام لخدمة سكان وزوار المدينة المنورة.

وكانت الخدمة التجريبية قد انطلقت في أول مساراتها مطلع مارس الجاري، عقب توقيع العقود التشغيلية لمنظومة حافلات المدينة، برعاية الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، ورئيس مجلس إدارة هيئة تطوير المنطقة، فيما توالت العمليات التشغيلية تباعاً لجميع المسارات، وتتضمن الخدمة الجديدة تشغيل 4 مسارات رئيسة تتضمن 106 محطات توقّف رئيسة وفرعية يتم تشغيلها عبر أسطول من الحافلات بمجموع 27 حافلة خلال المرحلة الحالية.

وتهدف الهيئة، من خلال خدمة حافلات المدينة، إلى تشغيل المنظومة المتكاملة للنقل بشبكة الأسطول الذي يربط المحاور الأربعة بين شمال المدينة المنورة وجنوبها، وكذلك شرقها بغربها مروراً بالمسجد النبوي الشريف، إضافة إلى توسيع دائرة المستفيدين من خدمات النقل العام، بما يسهم في تعزيز الانسيابية المرورية في الشوارع الرئيسة وداخل نطاق المنطقة المركزية، والمساهمة في تخفيض مستوى التلوث البيئي الناتج عن عوادم المركبات، للوصول إلى رفع جودة مشاريع النقل بما يترجم أهداف التوسع في الخدمة ضمن مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وحدد التشغيل التجريبي للخدمة ساعات العمل ليكون ابتداءً من الساعة السادسة صباحاً وحتى الساعة العاشرة مساءً في جميع المسارات على مدار أيام الأسبوع، في حين تتواصل تقديم الخدمة على مدار الـ24 ساعة في المسار التشغيلي الأول لمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي لخدمة الراغبين في الانتقال من وإلى المسجد النبوي والمنطقة المركزية، وحددت الخطة التشغيلية برنامجاً زمنياً لا يتجاوز 15 دقيقة لقطار الحافلات على المحطات الرئيسة.

وتعكف الهيئة بالتنسيق مع شركائها خلال هذه الفترة على وضع اللمسات النهائية للخطة التشغيلية خلال شهر رمضان المبارك؛ بهدف رفع مستوى الأداء التشغيلي لخدمة النقل الترددي من وإلى المسجد النبوي الشريف، ليصل مجموع أسطول النقل 40 حافلة، وذلك عبر شبكة المسارات المتعددة التي من المقرر أن تُغطي معظم الأحياء السكنية في المدينة المنورة بغرض تسهيل تنقلات المصلين والزوار من خلال الأنظمة التشغيلية المتقدمة وفق أعلى المعايير المعتمدة في خدمات النقل العام.

يُذكر أن منظومة حافلات المدينة تأتي امتداداً لمنظومة خدمات النقل الترددي التي انطلقت بالمدينة المنورة في العام 1433هـ من خلال 4 محطات رئيسة خصصت لنقل المستفيدين ترددياً من وإلى المسجد النبوي الشريف، وشهد البرنامج خلال السنوات الماضية نجاحات متلاحقة بعد رفع مستوى خدمات النقل تصاعدياً وزيادة المحطات لتصل إلى 10 محطات رئيسة موزعة لخدمة سكان وزوار المدينة المنورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى